Flash News

Published on سبتمبر 6th, 2018 | by admin

146

The Central Bank of Sudan “deepens” in discontent and encourage depositors to escape from banks!

وكأن هذا البلد “مسكُوناً” بجانٍ كلما خطى متراً واحداً إلى الأمام جرّه مئات الكيلومترات إلى الوراء، إخفاقات وأزمات “غير طبيعية” وكأنها مُدبرة بإحكام، تحدث حولنا الواحدة تلو الأخرى، تلف بعنقنا، وتجعلنا في حيّرة من أمرنا.

يقيني أن هذه الدولة تتصارع مع أشباح من الشياطين، كلما أرادت أن تقف ضربوها على رُكبتيها، فسقطت جاثية، من غير المنطق أبداً أن أي حكومة في هذا الكون تأبى أن تتقدم و ترفهه شعبها، على الأقل إن لم يكن من أجل شعبها من أجل كراسي السلطة، ليس في العالم كله حكومة تعشق “النكد” والسخط بهذا الحجم !!

تطورت الصناعة المصرفية في السودان خلال سنوات قليلة بصورة مُذهلة وتنافست المصارف التجارية في تقديم الخدمات من تمويل و قروض ميسرة وصرافات آلية كلما إلتفت يُمنة ويُسرة، ما أن تطرق بابها وإلا تصافحك شاشتها بـ “صباح الخير” و تمد لك النقود في دلال للعميل، بضربة لازب إنهارت جميع هذه الخدمات ، إبتداءً من تمويل العقارات والسيارات التي كانت مُيسرة كشُرب الماء ، ليبلغ بنا الأمر أن حتى مجرد حصولك على نقود بداخل صراف آلي، يُعد ضرباً من المستحيلات !
رضينا بهذا الهم ولم يرض بنا الهم نفسه، أصبحنا نتعامل مع محلاتٍ تجارية تبيعك عبر نقاط البيع.

اليوم ذهبت لأكبر هذه المحال والتي كنا سُعداء بتطورها ورقيِّها “مول الأنفال بجبره” الذي يصد زبائنه في نفورٍ من الباب الخارجي الذي عليه ملصقاً صادماً يقول “لانتعامل بنقاط البيع، السداد نقدا،ً بالكاش” ليعيدنا إلى الوراء للعصر الحجري من جديد !.

لم يكتف البنك المركزي بهذه العقوبات للمودعين الذين يحتجز أموالهم، بل يعلن هذا الصباح بكل “صلف” ودون حياء عن مُضاعفة عمولة السحب الآلي من الصرافات من واحد جنيه إلى أربع جنيهات للعملية الواحدة، وكأن المركزي “يمعِن” في سخط وتشجيع المودعين للهروب من البنوك !.

فأصبح المواطن كالهِرة التي دخلت فيها النار، “حبستها لاهي أطعمتها ولاتركتها تأكل من خشاش الأرض” .
نحن الآن لا سحب بشيك ولا عبر صراف آلي ولا نقاط بيع، ولا خشاش أرض !!

والله المستعان
بقلم : ابومهند العيسابي

 


About the Author



146 Responses to The Central Bank of Sudan “deepens” in discontent and encourage depositors to escape from banks!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑