80 % من المسؤولين يستخدمون أجهزتهم المحمولة لإنجاز أعمالهم – newjem

قضايا النازحين واللاجئيين

Published on أبريل 30th, 2015 | by admin

0

80 % من المسؤولين يستخدمون أجهزتهم المحمولة لإنجاز أعمالهم

22كشفت دراسة أجرتها شركة الخليج للحاسبات الآلية (GBM)، المزود الرائد لحلول تقنية المعلومات المتخصصة في منطقة الخليج، مؤخراً أن استخدام الأجهزة المحمولة لإنجاز الأعمال لا يزال يشهد ارتفاعاً متزايداً. وأظهر الاستطلاع أن 80% من المسؤولين التنفيذيين يستخدمون أجهزتهم المحمولة الشخصية لإنجاز اعمالهم، غير أن 10% فقط منهم يتخذون إجراءات أمنية ملائمة لحماية البيانات المؤسسية المخزنة على هذه الأجهزة.
وأظهرت الدراسة السنوية الرابعة التي تجريها شركة الخليج للحاسبات الآلية حول أمن المعلومات، أن انتهاكات الخصوصية تشهد ارتفاعاً مستمراً في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث أكد خُمس المشاركين في الدراسة معرفتهم بحدوث حالة انتهاك للخصوصية خلال الأشهر الـ 12 الماضية. وقد أسهمت التهديدات المتزايدة بحدوث هجمات عبر الإنترنت، وارتفاع استخدام الحوسبة السحابية، والأجهزة المحمولة، وشبكات التواصل الاجتماعي، في دفع الشركات نحو تطبيق تقنيات أكثر مرونة في أماكن العمل، غير أنها لا تستثمر بالضرورة بالقدر الكافي للتخفيف من المخاطر المحتملة التي قد تنجم عن ذلك.
وقال هاني نوفل، نائب الرئيس لحلول الشبكات الذكية في شركة الخليج للحاسبات الآلية GBM: “أصبح أمن المعلومات من أبرز المواضيع التي تتم مناقشتها في اجتماعات مجالس إدارات الشركات، وتركز الدراسة السنوية الرابعة التي تجريها شركة الخليج للحاسبات الآلية حول أمن المعلومات على مدى إدراك وجاهزية المسؤولين التنفيذيين الإقليميين لمواجهة تحديات أمن المعلومات”. وأضاف نوفل: “يُظهر الاستطلاع أن ثُلث المسؤولين التنفيذيين في دول التعاون الخليجي لا يزالون يجهلون قوانين الإنترنت المطبّقة في بلادهم. لذلك، هناك حاجة ملحة لزيادة الوعي حول أمن المعلومات واتخاذ الإجراءات الضرورية”.
ومع تواصل ازدياد الخدمات المقدمة عبر الإنترنت والتركيز المتزايد في المنطقة على الحلول الذكية، أظهرت دراسة لشركة الخليج للحاسبات الآلية أن أمن المعلومات عبر الإنترنت لا يزال يشكّل هاجساً يؤرق الشركات والأفراد. كما أظهر الاستطلاع أن 86% من المشاركين في الدراسة قلقون إزاء سرقة بياناتهم ومعلوماتهم الشخصية، غير أنهم يسجلون بياناتهم الشخصية لدى إجراء معاملات مصرفية عبر الإنترنت. كما أن ثلاثة من أصل خمسة من المشاركين في الدراسة يقبلون الشروط والأحكام الموجودة على الإنترنت دون قراءتها، مما يقود بدوره إلى حدوث انتهاكات للخصوصية.
وخلص نوفل إلى القول: “المستقبل للتقنيات الرقمية، وينبغي علينا اتخاذ الإجراءات الأمنية المناسبة بما يضمن للشركات وعامة الناس استخدام التقنيات التي توفر قيمة مضافة لأعمالهم وحياتهم الشخصية بمنتهى الأمان”.


About the Author



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑