قضايا النازحين واللاجئيين

Published on سبتمبر 29th, 2015 | by admin

0

نازحو مخيم (السريف) يشكون لوالي جنوب دارفور تقليص الحصص الغذائية وتردي الخدمات

شكا نازحو معسكر “السريف” ـ 10 كلم غربي نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور ـ من أزمة إنسانية خانقة تحاصر المخيم بعد توقف برنامج الغذاء العالمي “WFP” عن توزيع حصص الغذاء المقررة للنازحين منذ اكثر من أربعة أشهر علاوة على ازدياد معدلات الجريمة بالمعسكر مضافا إليه تردي الخدمات الصحية بالمعسكر وانعدام المياه الصالحة للشرب.

JPEG – 24.5 كيلوبايت
والي جنوب دارفور آدم الفكي ” سودان تربيون”

وأبلغ شيخ معسكر “السريف” حسن محمد محمود، والي الولاية آدم الفكي محمد، الذي وصل المخيم، الإثنين، للوقوف على أحوال النازحين، بأن أكثر من 13125 نازح بالمعسكر يعانون أوضاعا إنسانية بالغة التعقيد بما يتوجب على حكومة الولاية الإسراع في رفع المعاناة عن عاتقهم، مشيرا إلى أن 90% من النازحين هم من الأطفال والأرامل والمسنين.

وأضاف أن الكم الهائل من النازحين يعتمدون علي مركز صحي واحد لا يتحمل أكثر من 40 مريضا في اليوم، مشيرا إلى ان انعدام صحة البيئة زاد تفشي الأمراض، كما أن النقص الحاد في المعلمين، اثر سلبا على تردي التحصيل الأكاديمي بوسط الطلاب، مطالبا حكومة الولاية بضرورة إنشاء مدرسة ثانوية لتجنيب الطلاب تكاليف الترحيل إلى داخل نيالا لافتا إلى فقر النازحين ماديا.

وأوضح شيخ المعسكر أن توقف برنامج الأغذية العالمي عن تقديم حصص المعونات الغذائية للنازحين لأكثر من أربعة أشهر متتالية وضع النازحين أمام محنة إنسانية وصفها بالفظيعة.

وتشير “سودان تربيون” الى أن البرنامج الأممي أعلن خلال سبتمبر الجاري رسميا، الانتقال من الإغاثة الطارئة الى عمليات الإغاثة الممتدة والإنعاش، لسكان المخيمات في دارفور، وشدد على أن الخطوة لا تعني بأي حال قطع المساعدات عن المحتاجين لكنها ترمي الى تغيير النمط لتحديد الاحتياجات.

ونبه شيخ مخيم السريف الى انتشار أمراض سوء التغذية وسط الأطفال وكبار السن، داعيا وزارة الشؤون الاجتماعية عبر ديوان “الزكاة” الى ضرورة التدخل العاجل لوضع حد لمعاناة النازحين، وطالب بأهمية توفير الأمن والاستقرار، منوها الى ان هنالك سيارة واحدة فقط لشرطة المعسكر الأمر الذي يودي دائماً إفلات الجناة والحيلولة بدون توقيفهم.

ويقوم والي جنوب دارفور آدم الفكي هذه الأيام بزيارة لمعسكرات النزوح القابعة بأطراف مدينة نيالا للوقوف على أحوال النازحين من دون اعتراض منهم كما السابق.

وطوال الأعوام الماضية تميزت العلاقة بين حكومة الولاية والنازحين بالتوتر وانعدام الثقة خاصة بعد تنفيذ لجنة امّن الولاية عمليات إقتحام لمعسكرات النزوح بقوات عسكرية خلال مارس الماضي حيث القت القبض على عدد من النازحين بموجب قانون الطوارئ المفروض منذ أغسطس من العام الماضي.

تحويل المخيمات الى قرى

وأعلن والي جنوب دارفور، آدم الفكي، أن العام 2016، سيشهد تحول جميع معسكرات النزوح في جنوب دارفور إلى قرى مخططة تتمتع بالخدمات، التي ستوفرها حكومته.

وقال خلال زيارته لمعسكري السلام للنازحين بمحلية بليل، ومعسكر السريف، إن العام المقبل هو عام للتنمية وتوفير الخدمات لأهل الولاية كافة.

وتابع “لن يكون هناك نازح بأي معسكر بعد الموعد المحدد للتخطيط، وسيتم تحويلهم إلى مواطنين في قرى منظمة لها من الخدمات كما في غيرها من القرى والمدن”.

وطمأن الوالي المواطنين بشأن الاستقرار الأمني، مشيراً إلى إتخاذ العديد من الإجراءات للقضاء على المتفلتين وتقديمهم للعدالة.

سودان تربيون


About the Author



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑