عين ثالثة

Published on أكتوبر 2nd, 2015 | by admin

0

مصر تدعو السودان وأثيوبيا والشركتين الفرنسية والهولندية لاجتماع حول سد النهضة

وجهت مصر الدعوة لكل من السودان وإثيوبيا للاجتماع بالقاهرة يومى 4 و5 أكتوبر الحالي على مستوى الخبراء، بحضور الشركتين الاستشاريتين الفرنسية والهولندية، لمناقشة النقاط الخلافية، تمهيدا لإجراء الدراسات لتحديد تأثيرات إنشاء سد النهضة الأثيوبي على السودان ومصر.

وكان وزراء المياه في السودان ومصر وأثيوبيا اتفقوا، في أبريل الماضي، على اختيار مكتبين استشاريين هما “بي آر إل الفرنسي” كمكتب رئيسى و”دلتارس الهولندي” كمكتب مساعد يتعاونان معا في تنفيذ الدراسات اللازمة لمعرفة الآثار المائية والبيئية والاجتماعية والاقتصادية لبناء سد النهضة.

قال وزير الموارد المائية والري المصري حسام مغازي، الجمعة، إن مصر وجهت الدعوة إلى السودان وإثيوبيا لعقد اجتماع في القاهرة حول سد النهضة، بحضور الخبراء وممثلي المكتبين الاستشاريين الدوليين، مؤكدا أن مصر في انتظار تأكيد الدولتين على الحضور.

وأضاف مغازي، لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أن اللجنة الوطنية المصرية لسد النهضة ستعقد الاجتماع بهدف مناقشة النقاط الخلافية، تمهيدا لإجراء الدراسات الفنية لتحديد تأثيرات إنشاء سد النهضة الإثيوبي على دولتي المصب “السودان ومصر”.

وتكونت لجنة الخبراء الوطنيين من 6 أعضاء محليين (اثنان من كل من مصر والسودان وإثيوبيا)، و4 خبراء دوليين في مجالات هندسة السدود وتخطيط الموارد المائية، والأعمال الهيدرولوجية، والبيئة، والتأثيرات الاجتماعية والاقتصادية للسدود.

ويقع سد النهضة على النيل الأزرق، على بعد حوالي 20 كلم من الحدود السودانية، وتبلغ السعة التخزينية للسد، 74 مليار متر مكعب، وينتظر أن يولد طاقة كهربائية تصل إلى 6000 ميغاواط، وبدأت إثيوبيا بتحويل مياه النيل في مايو 2013 لبناء السد الذي يتوقع الانتهاء من تشييده في 2017.

ويجري المكتبان الاستشاريان الدراسات المتعلقة بهيدروليكا النيل الأزرق، خلف سد النهضة التي تحدد قواعد التشغيل، تمهيدًا للملء الأول لخزان السد، إضافة إلى الدراسات الاقتصادية والاجتماعية للمشروع.

ووقع الرئيس السوداني عمر البشير والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الأثيوبي هايلي ماريام ديسالين بالخرطوم، في مارس الماضي، على وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة، تمهيدا للتفاوض على التفاصيل المتعلقة بالسد العملاق.

وتعتمد مصر بشكل شبه أساسي على نهر النيل في الزراعة والصناعة ومياه الشرب، في بلد يبلغ عدد سكانه أكثر من 85 مليون نسمة، ويتزايدون بمعدل سريع، حيث تتخوف من تأثير سد النهضة على حصتها السنوية من مياه النيل التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب.

 

سودان تربيون


About the Author



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑