عين ثالثة

Published on أغسطس 9th, 2017 | by admin

0

مباحثات في الخرطوم حول استئناف التعاون العسكري مع واشنطن

بدأ نائب القائد العام للقيادة الأميركية الإفريقية لشؤون الارتباط المدني العسكري (أفريكوم) الاكسندر لاسكاريس الأربعاء مباحثات في الخرطوم، الأربعاء، ناقشت إمكانية استئناف التعاون العسكري بين الخرطوم وواشنطن بجانب الأوضاع الأمنية في دول الجوار المضطربة.

والتقى لاسكاريس رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول عماد الدين مصطفى عدوي بحضور القائم بالأعمال الأميركى لدى الخرطوم.

وقال عدوي في تصريحات صحفية،إن الزيارة تأتي في اطار التعاون بين البلدين والجيشين، مشيرا للزيارات المتبادلة بين الجانبين فضلا عن أنها تأتي في اطار الحوار بين الخرطوم وواشنطن.

وأبان ان اللقاء ناقش إمكانية استئناف التعاون العسكري بين البلدين بعد إستيفاء بعض الموضوعات التي من شأنها تمهيد الطريق للتعاون العسكري.

وقال ” الزيارة فتحت الباب أمام مزيد من الحوار والالتقاء لمناقشة العديد من القضايا التي يمكن ان تعيد علاقاتنا في مجال التعاون العسكري مع الولايات المتحدة الي مسارها الصحيح”.

وفي مارس الماضي قررت الحكومة السودانية، إعادة فتح ملحقيتها العسكرية بسفارتها في الولايات المتحدة الأميركية، عقب أكثر من 28 عاما على اغلاقها، وذلك بعد أسابيع من تسمية واشنطن ملحقا عسكريا باشر مهامه في الخرطوم فعليا.

وأوضح عدوي أن اللقاء تناول خارطة الطريق بين السودان والولايات المتحدة والتي قطعت شوطا كبيرا وتنتظر قرارات مهمة في أكتوبر القادم بجانب القضايا الاقليمية وخاصة الاوضاع في ليبيا باعتبار ان الاستقرار في ليبيا يؤثر كثيرا علي الاستقرار في كثير من البلدان الأفريقية”.

وأرجأت الولايات المتحدة الأميركية قرارا في يوليو الماضي، بالرفع الكامل للعقوبات عن السودان، حتى أكتوبر المقبل، وقالت إنها تنتظر من الخرطوم مزيدا من الخطوات المهمة الممهدة لإنهاء العقوبات، من بينها كفالة حقوق الإنسان وضمان الحريات الدينية ،بجانب حزمة من القضايا التي اتفق الجانبان على انجازها في ما عرف بخطة المسارات الخمسة،على رأسها وقف الحرب والتعاون في مكافحة الإرهاب وضمان المساعدة في إستقرار الأوضاع بدولة جنوب السودان.

وأوضح رئيس الأركان المشتركة أن اللقاء تطرق أيضا الي الوضع في الصومال وجهود مكافحة الإرهاب وعمليات الإتجار بالبشر في المنطقة وقال إن العلاقة بين القوات المسلحة والقوات الأميركية ظلت في فترات سابقة ” قوية ومتطورة “.

وتابع” فيما يخص ليبيا وجدنا ان تحليلاتنا للوضع تصب كلها في اتجاه واحد ويمكن ان نتعاون مع الآخرين في سبيل عودة الأمن والاستقرار والسلام الي ليبيا”.

وأعلن عدوي تلقيهم دعوة للمشاركة كمراقبين في تمرين (النجم الساطع) الذي يجرى في مصر، بمشاركة الولايات المتحدة .

من جهته أشار نائب القائد العام للقيادة الأمريكية الأفريقية الى ان لقائه مع رئيس الأركان المشتركة تناول عدة قضايا علي رأسها العلاقات السودانية الأميركية بجانب الأوضاع في ليبيا والصومال. موضحا أن الجانبين لديهم فهم مشترك ومدرك لأهمية إستتباب الأمن والاستقرار في ليبيا بالاضافة الي مكافحة الارهاب والإتجار بالبشر في الصومال.

الى ذك، التقى وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور بالقائد العسكري لأفريكوم وقدم شرحا للأوضاع في المنطقة وانعكاساتها على السودان.

ونوه الوزير للدور الذي يضطلع به السودان في تحقيق الأمن الاقليمي والجهود المبذولة لمكافحة الارهاب وجرائم تهريب البشر والمخدرات، ودوره كذلك في تحقيق الأمن الاقليمي.

وناقش اللقاء بحسب المتحدث باسم الخارجية،قريب الله خضر، الأوضاع في كل من ليبيا، جنوب السودان، أفريقيا الوسطى والصومال، وتم التوافق على ضرورة التنسيق والتعاون من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في تلك الدول.

وبحث الاجتماع كذلك العلاقات الثنائية بين السودان والولايات المتحدة حيث أعرب المسؤول العسكري عن تقديره للدور الذي يضطلع به السودان اقليميا مشيرا لأهمية مواصلة الحوار البناء وفقاً لخطة المسارات الخمسة .

من جانبه أكد الوزير مضي السودان في عملية الحوار البناء والتزامه بخطة المسارات ،مؤكداً أنها صارت تمثل أجندة وطنية تسعى لتحقيق هدف تطبيع العلاقات الثنائية بما يخدم مصالح شعبي البلدين.

وشارك السودان لأول مرة في اجتماعات قمة رؤساء أركان المجموعة الأميركية الأوروبية الأفريقية في مدينة (شتوتغارت) الألمانية، في أبريل الماضي بوفد ترأسه رئيس الأركان المشتركة.

يُشار إلى أن القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (USAFRICOM)، هي وحدة مكونة من قوات مقاتلة موحدة تحت إدارة وزارة الدفاع الأميركية، وهي مسؤولة عن العمليات العسكرية الأميركية، وعن العلاقات العسكرية مع 53 دولة أفريقية في أفريقيا عدا مصر.

وتأسست القيادة الأفريقية مطلع أكتوبر 2007، كقيادة مؤقتة تحت القيادة الأميركية لأوروبا، والتي كانت لمدة أكثر من عقدين مسؤولة عن العلاقات العسكرية الأميركية مع أكثر من 40 دولة أفريقية، وقد بدأت القيادة الأفريقية نشاطها رسمياً في الأول من أكتوبر 2008.


About the Author



Comments are closed.

Back to Top ↑