عين ثالثة

Published on أكتوبر 11th, 2015 | by admin

0

لجنة جديدة للاتصال برافضي الحوار والترابي يقول إن البشير تقدم “خطوتين”

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير، تشكيل لجنة جديدة لمعاودة الاتصال برافضي مبادرة الحوار، واتخذ قراره، في ختام مداولات اليوم الأول، لمؤتمر الحوار، برغم اعتراض بعض المشاركين لتعارض الخطوة مع نشاط لجنة “7+7″ التي يقود بعض أعضاءها اتصالات شبيهة،في وقت أثنى الأمين العام للمؤتمر الشعبي حسن الترابي، على قرارات الرئيس وقال أنه تقدم خطوتين في اتجاه إطلاق الحريات.

وقرر البشير الذي يرأس اللجنة التنسيقية العليا للحوار، تشكيل لجنة للاتصال بقوى المعارضة التي رفضت قبول دعوته ، وذلك بعد تقدم مساعده عبد الرحمن الصادق المهدي بالمقترح، الذي قوبل بتحفظ أبداه التجاني السيسي، الذي قال أن آلية (7+7) تعمل على الاتصال بالرافضين، لكن البشير تمسك بأن يتم تشكيل لجنة جديدة.

وشهد اليوم الأول لمؤتمر الحوار مداخلات لغالب ممثلي القوى السياسية والموفقين والشخصيات القومية، وتباينت بين التأييد لخطاب البشير وتقديم المقترحات الى تأكيد البعض الحاجة لتوسعة مظلة الحوار والحرص على عدم تجاهل المقاطعين.

وابدي الأمين العام للمؤتمر الشعبي حسن الترابي ارتياحا لمضمون خطاب البشير، وقال أنه رغم تطاول أمد الحوار الا أن الحكومة بدأته ببسط الحريات من أول جلسة.

وأضاف ” الرئيس تقدم خطوتين ،لنا ولكم جمعيا وأطلق الحريات” وقال في مداخلته أن الحوار الحقيقي سيظهر داخل مداولات ونقاشات اللجان تمهيدا لتقديم المسودات الى أمانة الحوار.

وأشار الى أن مبادرة الحوار ترمي لإتاحة كامل الحريات لكافة السودانيين ، مؤكدا أن الباب سيظل مفتوحا للحاق المتخلفين.

واتهم الترابي الدول الكبرى بالتدخل في الشأن السوداني لأجل مصالحها وإطماعها، وشدد على أهمية الحوار الداخلي بين السودانيين بعيداً عن الأجندات الخارجية و من أسماهم أصحاب المصالح.

وقال الترابي أن الاتحاد الافريقى حاول في وقت سابق توفير ضمانات للحركات والمعارضين بالخارج على حساب الحكومة ، موضحا إن البلاد لابد أن تمتلك قرارها وتقرر الضمانات الوطنية.

الحاجة لنوايا حسنة
من جهته شدد الطاهر حجر، رئيس حركة تحرير السودان (العدالة) على ضرورة توافر النوايا الحسنة بين كل الأطراف ،لافتا الى أن مشاركتهم في الجلسة الافتتاحية جاءت بمبادرة من الرئيس التشادي إدريس دبي.

وأعلن حجر تأييدهم للحوار الجاد المفضي الى مخرجات حقيقة مع ضمان تنفيذها بشكل عام سواء كان فى العملية السياسية او الحوار الوطني.

وأضاف” جئنا الخرطوم لإبداء رأينا حول مختلف القضايا الوطنية”. نافيا بشدة بحثهم عن ضمانات شخصية،ونوه الى أن الضمانات التى يسعون خلفها تتمثل في تنفيذ مايتفق عليه خلال مائدة الحوار .

وأفاد حجر بأن مشاركتهم في الحوار لايعني إسقاط بند التفاوض مع الحكومة على اعتبار ان المناطق المتضررة من الحرب لها خصوصيتها ومنابرها الخاصة للتفاوض.

وقال انهم قرروا نبذ العمل المسلح، ووقف العدائبات طوال مدة الحوار،باعتبار ان وقف الحرب هو المدخل الصحيح لاي حوار وطني، وعملية دستورية جادة، مع توفير الحريات والوصول الى ترتيبات حكم انتقالي وعدم الافلات من العقاب ، وتحقيق العدالة والمحاسبة.

وفي المقابل نبه ابو القاسم إمام، لعدم جدوى الحوار الوطني مالم يوقف الحرب ، متهما الحكومة المركزية بالهيمنة على كل شئ.

وأضاف “نريد دولة مؤسسات ولابد من تنازلات موجعة لأجل الوصول الى الاستقرار والسلام”.

من جهته انتقد رئيس حركة العدل والمساواة السودانية، عبد الكريم بخيت “دبجو”مقاطعي الحوار، وقال أنه كان عليهم يعلموا ان القضايا التي يقاتلون من اجلها داخل الحوار بين السودانيين.

ورحب بقادة الفصائل التى وافقت على المشاركة في المؤتمر وعد خطوتهم دليلا على صدق مسعاهم لايجاد حل لكافة قضايا البلاد وليس مشكلات دارفور او الحركات المسلحة فقط.

ودعا دبجو كل من جبريل ومناوى وعبدا لواحد الى اللحاق بطاولة الحوار وقال ان السلاح لن يجدى و لن يفيد فى حل المشكلات.

وأضاف” سبق وان جربنا حمل السلاح والنتيجة كانت القناعة بالحوار والنقاش فالسلاح يقود الى الدمار والتشريد فقط”.

لامشكلة في المقاطعة

ورفض وزير الخارجية إبراهيم غندور ، اعتبار تغيب بعض القوى والحركات المسلحة انتقاصا من قيمة الحوار ، لافتا الى أن الحضور الذي شارك في الجلسة الافتتاحية يمثل كافة أهل السودان.

وقال للصحفيين “الحقيقة غياب البعض لاينقص من قيمة الحوار في شئ.. ليس هناك حضور كامل فى اي حوار بالعالم لابد من النقص هنا وهناك”.

وبشأن ياب الاتحاد الأفريقي من الجلسة قال الوزير ان رئيسة مفوضيته اعتذرت عن الحضور ، وارسلت خطابا رسميا تم تسليمه لرئاسة الجمهورية وانها بررت ذلك لتواجدها فى جنوب افريقيا ورأت انه كان يجب التريث فى بدء اعمال الحوار لحين اكمال المشاورات مع الحركات المسلحة.

واعتبر الوزير مشاركة الرئيس التشادى تؤكد على متانة وقوة علاقات البلدين ونفى وجود اي وساطة خارجية لاقناع الرافضين من الحركات خلافا لوساطة الرئيس ديبى.

دعوة للتطبيع

ودعا عضو لجنة الموفقين التابعة لأمانة الحوار كمال شداد، إلى ضرورة تحديد كنه الأزمة التي استوجبت الدعوة للحوار.وشدد على أهمية التوافق على حلول عملية للخروج من الأزمة التي تعاني منها البلاد، وطالب بوقف العدائيات بين مختلف الكيانات السياسية والامتناع عن التراشق الإعلامي الذي يستفز الآخر.

ونوه شداد إلى أهمية تهيئة الأجواء للحوار لتجاوز حالة الصراع السياسي.

وقال رئيس لجنة قضايا الحكم وتنفيذ مخرجات الحوار بركات موسى “إننا كلجنة نثق في الحوار وإننا نملك شفرة حل طلاسمه، كما أننا في حركة التاريخ نملك إمكانية التفاهم المشترك”.

ودعا الحواتي إلى ضرورة وحدة الإرادة وإعلاء قيمة الوطن بعيداً عن المزايدات.

وشدد على أن الحوار وهو وسيلة لتوحيد الكلمة وإقامة دولة قائمة على الموضوعية وعلى سيادة حكم القانون والحكم الرشيد.

الى ذلك قال رئيس حزب العدالة القومي أمين بناني، أنهم يتطلعون إلى تسوية سياسية شاملة وفق رؤية وطنية تجنب البلاد مخاطر الانزلاق والتمزق.

وقال لدى مخاطبته الجلسة الثانية للمؤتمر “إننا نتطلع إلى نظام سياسي يستند على المرتكزات البارزة للقيم الإنسانية، إلى جانب التأسيس لمرحلة جديدة تمكن الشعب السوداني من العيش الكريم”.

فيما أظهر رئيس لجنة السلام بمؤتمر الحوار القيادي بالمؤتمر الشعبي محمد الأمين خليفة، حرص لجنته على دراسة الأوراق المقدمة من الأحزاب بشأن قضية السلام بصورة مهنية ودراسة قضية السلام والوحدة وتقديم توصيات موضوعية حولها.

وأشار أيضاً إلى أن اللجنة ستنتقل بنشاطها إلى الولايات لتلمس آراء المواطنين، وستنشئ صفحة على الإنترنت لتلقي آراء ومساهمات السودانيين في الخارج والداخل.


About the Author



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑