السودان الآن

Published on ديسمبر 2nd, 2017 | by admin

0

عقار يدعو المعارضة السودانية للتفاهم على خطة لانتخابات 2020

طلبت الحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة مالك عقار من قيادات المعارضة السودانية الاتفاق على خطة عمل لخوض الانتخابات في 2020، واقتلاع السلطة من النظام سلميا واعترفت بتأثير الخلافات التي تعانيها المعارضة على أنشطتها.

 

وأعلن مالك عقار رفضهم لأي محاولات لتعديل الدستور لما يتيح للرئيس عمر البشير الترشح من جديد لدورة رئاسية جديدة.

وتصاعدت في الأسابيع الأخيرة دعوات لترشيح البشير على الرغم من انه أكمل دورتين رئاستين، ولا يسمح له الدستور الترشح لفترة ثالثة”، وأعلنت زعامات الطرق الصوفية، وقيادات واحزاب في ولايتي الجزيرة، وكسلا دعم إعادة ترشيح البشير.

وبعث عقار مؤخرا خطابا لزعامات المعارضة السودانية والحركات المسلحة والمجتمع المدني حصلت عليه” سودان تربيون” مطالبا فيه بضرورة الاتفاق المشترك على اجندة سياسية واضحة للتغيير وربط قضية الانتخابات بالسلام العادل والتحول الديمقراطي.

وقال في رسالته حول موقف الحركة الشعبية من عملية الانتخابات الرئاسية التي ستجري فى 2020 “عملنا المشترك يعاني من غياب الاجندة السياسية الواضحة وبرنامج العمل اليومي المستمد منها”.

ودعا عقار الى ” خوض معركة جماهيرية واسعة للمطالبة بانتخابات حرة ونزيه في مناخ ديمقراطي، مسبوقة بوقف الحرب وتحقيق السلام والحريات”، مشيراً إلى انهم يرفضون المشاركة في انتخابات المؤتمر الوطني، ويدعون الى” مناقشة رصينة والانتقال من خانة المقاطعة السلبية.

وأفاد عقار أنه ” رغم أراءهم في الدستور، عليهم رفض تعديله والا يسمح لعمر البشير بخوض الانتخابات مرة اخرى”.

وأوضح إن حركته أجرت في الفترة الماضية مناقشات مع القوي المعارضة حول كيفية الوصول الى اجندة سياسية واضحة للوصول لبرنامج عمل يومي في حده الادنى لتوجيه طاقات العمل المعارض على نحو مشترك لمحاصرة النظام.

وقال “الحياة المعيشية تشهد تدهور مريع واستمرار انتهاكات حقوق الانسان والحرب دون افق واضح لحل تلك الازمات المتراكمة بفعل استمرار النظام الشمولي”.

ونبه عقار في رسالته إلى “تخلف حركة المعارضة عن مواكبة التطورات الجارية والاستفادة من حالة الضعف غير المسبوقة التي يعيشها النظام”.

وتابع “خلافات المعارضة اضحت عقيمة ومعوق رئيسي للدفع بأجندة التغيير، بما في ذلك الخلافات المؤسفة التي المت بتنظيمنا في الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال”.
وطالب عقار بالتقدم للأمام ومواجهة النظام بفعل ملموس واجندة مشتركة تستند على العمل الجماهيري الواسع ضده.

وأكد عقار إن المعارضة بحاجة إلى ” خطة عمل لمواجهة النظام ونقاش شفاف وموضوعي حول قضية الانتخابات”.

وحث قوي المعارضة على توظيف الانتخابات القادمة “لمواجهة النظام وطرح اجندة التغيير وكسب قطاعات جماهيرية واسعة في هذه المعركة، حيث يمكن دراسة تجربة الانتفاضة المصرية وعلاقتها بالانتخابات والمطالبة بالتغيير ”

وقال عقار ” علينا ان لا نكتفي بالإجابات القديمة، مثل اعلان مقاطعتها منذ الان، والا تكون المقاطعة المجانية هي الجند الوحيد. فهنالك وقت طويل قبل وقت الانتخابات يمثل مساحة واسعة لتصعيد العمل الجماهيري ومواجهة النظام قبل الانتخابات”.

وأكد عقار في خطابه على ضرورة التزام الحكومة بسبعة شروط أهمها عدم ترشح عمر البشير مرة أخرى والتوصل لاتفاق سلام شامل يراعى خصوصيات مناطق الحرب والترتيبات الامنية الشاملة الجديدة قبل الانتخابات، وبما يمكن قوى الكفاح المسلح من المشاركة في انتخابات ديمقراطية ونزيهة.

كما نادي بضرورة الغاء كافة القوانين المقيدة للحريات لكي تقام الانتخابات في مناخ ديمقراطي والاتفاق على قانون جديد للانتخابات قائم على التمثيل النسبي. ووضع معايير متفق عليها لضمان استقلالية آليات العملية الانتخابية، بما في ذلك المفوضية.

وطالب ايضا بالاتفاق على تدابير فعلية انتقالية لضمان حياد الجهاز التنفيذي وأجهزة الامن لتحقيق نزاهة الانتخابات والتأكد من عدم استخدام موارد الدولة لمصلحة طرف من الأطراف ومناقشة قضية تمويل الانتخابات.


About the Author



Comments are closed.

Back to Top ↑