سعيد الحوسنى:صممت برج خليفة من البيئة العمانية – newjem

ثقافة وفنون

Published on أبريل 30th, 2015 | by admin

0

سعيد الحوسنى:صممت برج خليفة من البيئة العمانية

IMG-20150427-WA0034الرسم والتصميم والديكور تلك ابرز هوايات الفنان التشكيلى العمانى سعيد بن مبارك الحوسني منذ صغر سنه ، ولأن الإمكانيات كانت متواضعة وبسيطة ولاتستطيع تحويل الاحلام الى واقع في فترة تشكله ، لذا لم يرضخ سعيد للظروف وحاول استغلال الطبيعة التي منحته تميزا من نوع آخر ، حيث إستعان بالبيئة ..وسخر منتجاتها لخدمة فنه .. وأصبح الفن عنده مهنة .. واستقال من عمله ليتفرغ لموهبته التي وصلت للناس .. وهو سعيد بابداعه الذى اعاد الناس للطبيعة التى يستخدم خاماتها ويطوعها لعمله ..
ومؤخرا قام سعيد بعمل مجسم من سعف النخيل على شكل برج خليفة بدبي.. الصورة لفتت الإنتباه على كافة وسائل التواصل الإجتماعي .. لذا تواصلنا معه في دردشة سريعة .. وإلى التفاصيل ..
*للتعريف بنفسه قال : أنا سعيد بن مبارك الحوسني من سكان ولاية صحم .. الحمد لله أنا من مواليد عصر النهضة المباركة .. أدركتها في بداياتها وترعرعت في خيراتها .. ولكن البدايات على مااذكر كانت صعبة ، ولم يكن كل شيء متاحا كما نراه اليوم ، ولكن من كان يريد النجاح يستطيع ، ومن يريد التميز لا بد أن يختار طريقا مبتكرا .. اضاف : منذ بداياتي كنت متفوقا في مادة الرسم ، ولكن لم يكن كل شيء متوفرا ، فألهمني تفكيرى الى اللجوء إلى البيئة المحيطة بي .. وكنت أراقب البنائين وهم يعمرون منازلنا من سعف النخيل ، وكم كنت أستمتع بمشاهدة تلك المناظر .. والحقيقة أننى لم أكن يوما أتخيل أن يكون الفن التشكيلى طريقي ومستقبلى .. لقد بدأت التعلم والتجريب منذ كنت على مقاعد الدراسة ، فنشأت معي الفكرة الفنية ، وكانت تتطور في كل مرحلة عن الأخرى ، تركت المدرسة والتحقت بالعمل ، وكنت كلما سنحت الفرصة أحاول أن أعمل شيئا، وكلما طلب مني أحد الأقارب أن أبني له شيئا ، قمت بذلك بكل رحابة صدر ، وهكذا إلى أن خرجت من العمل وتفرغت لمهنتي .ويتابع سعيد : أكملت أربعة وأربعين عاما من عمري ، وقد تركت عملي الرسمي منذ أكثر من عشر سنوات ، وتفرغت لهذه المهنة التي أشعر بسعادة في ممارستها ، ولدى عدد من الشباب المميزين الذين دربتهم عليها وهم من الأقارب والجيران ، وكلما حصلت على عمل نجتمع سويا ونقسم الأدوار ونبدأ في التنفيذ .
الصناعات الحرفية
وحول معرفة الناس به وبعمله قال: لم أنشيء أي محل ولم أروج لنفسي وإنما اعتمدت على علاقاتي الشخصية ، وأعتبر أن مهنتي نادرة وغير مكررة ، وهي التي تدفع متذوقيها الى إقتنائها .. ومؤخرا ونزولا على طلب الأصدقاء والأهل تقدمت لهيئة الصناعات الحرفية ، منذ أكثر من سنة لتسجيل مهنتني والعاملين فيها ، ومنذ عام وأنا أتردد على الهيئة ولكن لا مجيب ولم أتلق إجابة واضحة .
مصمم ديكور
وردا على سؤال حول كيف ينظر لمهنته وتحت أي بند تندرج ؟ قال سعيد الحوسني هذا العمل نوع من الديكور الداخلي والخارجي ، وهو يقوم على استغلال نتاج البيئة وتوظيفه بشكل جمالي حتى يعطي منظرا جذابا .وأضاف : هناك الكثيرون ممن يحبون تذكر ديكورات الزمن الجميل ،بكل ألوانه وأشكاله ، فأنا أستخدم الألواح الخشبيبة وسعف النخيل والطلاءات المعروفة سابقا ” الورنيش” ، وكلها خامات طبيعية ، ولا أبدأ العمل إلا بعد أن أقوم بوضع تصور تصميمي للعمل المطلوب إنجازه ، فإن أعجب به طالب الخدمة أقوم بالتنفيذ ، وفي الغالب يأتيني ناس لديهم تصور واضح لما يريدون ، وهؤلاء يسهل التعامل معهم ، ولكن الصعوبة تكمن في من ليس لديه أي تصور، لذا أعد له أكثر من تصور، بعد معاينة المكان ومعرفة ما يريد بدقة .
لمسة جمالية
وأوضح سعيد الحوسني : أنا أستحضر الجانب الفني في أعمالي دون تكلف ، وأسعى لتجسيده وإضفاء بعض اللمسات الجمالية عليه ، والحمد لله أعمالي تلاقي استحسانا كبيرا من الناس ، وأشعر بالراحة عندما أسمع عبارات الثناء من المحيطين بى والمتابعين لاعمالى ، والحمد لله ..الشباب الذين دربتهم يسيرون على نفس النهج وأعتقد أننا في الطريق الصحيح .
وردا على سؤال لماذا اخترت برج خليفه لتجسيده ولم تجسد بعض معالم السلطنة قال سعيد الحوسني: لقد جسدت الكثير من المعالم ، وكانت أغلبها محاكاة وليس فيها تحد كبير ، وكفنان أحاول تحدي نفسي لكى اضع لمسة مختلفة، وأعتبر أن برج خليفة علامة فارقة في الخليج ، وكان التحدي : كيف يمكنني أن أجسد هذا المعلم العالمي بنتاج البيئة لذلك قمت بتصميمه من البيئة العمانية .
وأضاف سعيد : لقد استغرقت فترة عمل الرسومات والتصميمات وتقطيع المواد الخام وتنفيذها بالكامل ،مدة أربعة شهور متواصلة ، حيث إستخدمت 262 قطعة خشبيبة مقاس 40 سم في 2 بوصة كما استخدمت 1872 من سعف النخيل بمقاسات مختلفة ، أضف لذلك 3743 قطعة من الخيزران بمقاسات مختلفة ، هذه هي الخامات الطبيعية الأساسية التي استخدمتها في تجسيد برج خليفة .
واستطرد قائلا : يوجد في البرج ثلاثة أبواب خشبية مقاس كل منها 25 سم في 40 سم ويضاء المبنى بواسطة 12 مصباحا إضاءة من اللون الأبيض، ويزن هذا البرج 145 كيلو جراما وارتفاعه 350 مترا وهو مركب على قاعدة حديدية .
وردا على سؤال حول الفكرة القادمة التي يفكر في تنفيذها، قال سعيد : بالطبع كلما سنحت الظروف أجسد مشروعا ، ولكن ظروف الحياة وإلتزاماتها تستغرق مني كثيرا من الوقت والجهد ، لتنفيذ طلبات الناس ، ولكني بالفعل بدأت الإعداد والتحضير لتنفيذ برج الصحوة ، والذي سيكون شيئا مبتكرا أتمنى أن تكون من الشهود على تنفيذه .
وحول الأعمال التي يطلبها منه الناس قال : أبرز الطلبات التي أتلقاها كلها للمجالس الرجالية ، ونحن كعمانيين نشعر بالحنين إلى حياتنا البسيطة ، وأنا على أتم الإستعداد لتنفيذ الديكورات لكل من طلبها مني وأشعر بسعادة في ذلك .


About the Author



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑