السودان الآن

Published on سبتمبر 11th, 2015 | by admin

0

رئيس العدل والمساواة الجديدة يخاطب خادم الحرمين الشريفين للافراج عن الاعلامي وليد الحسين

سلم مكتب حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة بالمملكة العربية السعودية يوم الخميس 10/9/2015 خطاب من رئيس الحركة  لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عبر صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن بندر امير منطقة الرياض وقد طالب فيه رئيس الحركة جلالة الملك  بالافراج عن المدون وليد الحسين الذي ﻻ يزال محتجزا لدى السلطات السعودية.

ادم عبدالرحمن يحي
امين الثقافة والاعلام- الناطق الرسمي

 

نص الخطاب

بسم الله الرحمن الرحيم
حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة
The Sudanese New Justice and Equality Movement

logo-200

www.newjem.com
info@newjem.com

التاريخ/ 10/09/2015
السودان
الى سيدي فخامة خادم الحرمين الشريفين الملك / سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, حفظه الله
بواسطة
سيدي صاحب السمو الملكي / فيصل بن بندر أمير     منطقة الرياض,        حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:
إليك يا صاحب الساحة الفيحاء والشيم الحسناء والأيادي البيضاء, والأعمال الخيرة التي يضرب بها الأمثال,  فكم من مكارمٍ أسديتموها ونفوسٍ أسعدتموها.
أتقدم إليكم ياسيدي/ فخامة خادم الحرمين الشريفين, طامعين في عطفكم وكرمكم الذي غمر الجميع ونوجز مأساتنا في أننا كشعب سوداني نتابع ما جري لابن السودان الموقوف عندكم “الاستاذ/ وليد الحسين الدود ” منذ 23 يوليو 2015 وليس له جرم سواء مناصرته لقضايا شعبه المغلوب علي امره من ظلم وفساد عم ارجاء البلاد فكان موقعه الالكتروني (الراكوبة), المجهر الذي كشف به فساد السلطة الحاكمة في السودان. وقد ظلت المملكة طوال عهدنا بها, ترياق للشعب السوداني وسند له في كل المجالات.
نتقدم لكم سيدي برجاءنا هذا ونثق تماماً في حكمة ونزاهة سلطاتكم في هذا الاطار فان ارتكب اي مخالفة قانونية نرجو ان يقدم لمحاكمة عادلة ولكن قطعا ان لاتسلمه للسلطات السودانية حيث انها لها سجل طويل وغير حميد في كبت الحريات وحقوق الانسان والتعذيب انتقاماً بعيداً عن اي محاكمة فان رأت سلطات سموكم ابعاده فاننا نناشدها ان تترك له حق الاختيار الي الذهاب الي الجهة التي يختارها, خاصة وأنّ اسرته الصغيرة المكونة من (زوجته وثلاث اطفال)هم في امسِّ الحاجة لوالدهم للحفاظ عليهم وهم  ينتظرون عطفكم, لاحرمكم الله آجر أعمالكم الخيرة. فأنتم يا سيدي, قبلة آمال القلوب المحرومة, وموضع إحسان إلى النفوس المظلومة, أنتم بحر لا يظمأ وارده, أهدافكم ومبادئكم السامية فتقبلوا معروضنا اليكم. ياسيدي إننا  نلوذ بكم بعد الله, مناشدين  فيكم المروءة والشهامة والعدالة, و أن تنظرون له بعين الرأفة والشفقة له ولاسرته التي تنتظره.
وفي ختام رسالتنا هذه نحس بثقةٍ ويقينٍ في نفوسنا, بأننا لن نرجع خائبين من بحر كرمكم وعطفكم الزاخر, لأنكم مبلغ الهمم, وملتقى الفضائل ومعدنها, ومرتع المحامد وموطنها.

دمتم شمس فضلٍ لاينالها كسوف, وضياء بدر لايناله خسوف .
رعاكم الله وأمدكم بعونٍ وتوفيقٍ من عنده ,ويحفظكم الله ويمد في عمركم على طاعته .

ابنكم/ مهندس منصور ارباب يونس
رئيس حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة
السودان 10/9/2015


About the Author



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑