دراسة حديثة لجارتنر تؤكد : العالم الرقمي يزيد مستوى المخاطر في الحكومة – newjem

قضايا النازحين واللاجئيين

Published on أبريل 30th, 2015 | by admin

0

دراسة حديثة لجارتنر تؤكد : العالم الرقمي يزيد مستوى المخاطر في الحكومة

Rick Howardتواصل عمليات تحسين قدرات استقصاء البيانات والتحليلات المرتبطة بالأعمال استقطاب اهتمام مدراء تقنية المعلومات العاملين في كافة المجالات. وتزيد فرص تعزيز الخدمات الحكومية مشاركة المعلومات غير المهيكلة، وصعبة المعالجة، على غرار الوسائط المتعددة والمعلومات الاجتماعية. ونظراً لتغيرات بيئة الأعمال الرقمية، أصبحت التقارير الماضية ذات قيمة متناقصة، وبعيدا عن محاولة التطوير والتحسين استناداً إلى البيانات السابقة، يجب على مدراء تقنية المعلومات العاملين في الحكومة تطوير القدرات الضرورية من أجل توليد تحليلات تنبؤية تطلعية، ودمج المعلومات مع بيانات مجربة من أجل تحقيق المستقبل المنشود.
وكشفت دراسة حديثة لمؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر أن التقنيات القديمة المنتشرة بشكل كبير في معظم القطاعات الحكومية تعرقل جهود مدراء تقنية المعلومات الرامية إلى تحويل مؤسساتهم إلى مؤسسات رقمية، وشملت الدراسة أكثر من 2,800 مستطلع من جميع أنحاء العالم، واستعرضت أهم فرص الأعمال الرقمية المتاحة، والتهديدات، والاستراتيجيات، كما تضمنت آراء 343 مدير تقنية معلومات يعملون في القطاع الحكومي.
وتعكس أرقام الميزانيات المخصصة لتقنية المعلومات تبايناً إقليمياً كبيراً، حيث أشار 27% من مدراء تقنية المعلومات العاملين في الحكومة، الذين شاركوا في الدراسة من أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، إلى تراجع ميزانيات تقنية المعلومات في مؤسساتهم، في حين شاركهم الرأي فقط 9 % من نظرائهم في أمريكا الشمالية. وبالمثل، يبدو أن مسألة تراجع الميزانيات واضحة وبشدة على كافة المستويات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. ويبحثون أحدث التوجهات التقنية خلال فعاليات مؤتمر جارتنر/أي تي إكسبو 2015 التي ستنظم في دبي خلال الفترة بين 19-21 مايو الجارى .
ويؤكد ريك هاوارد، مدير الأبحاث لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر: “إن الأعباء المترتبة على التقنيات القديمة في القطاع الحكومي تبطئ من مفاهيم الإبداع والابتكار التي تتطلب وجود حلول انسيابية وسريعة. ولإثبات القدرات الإدارية الرقمية ضمن القطاع الحكومي، يتوجب على مدراء تقنية المعلومات الارتقاء بنماذج أعمالهم، كي ترتقي إدارة تقنية المعلومات من منظور العمل التقليدي من الداخل إلى الخارج، لتصبح من الخارج إلى الداخل وفقاً لمتطلبات تجربة المواطن. وجل الأمر يتعلق بالانطلاق إلى العالم الرقمي استناداً إلى ما هو متاح، كالأخذ بعين الاعتبار أولاً السحابة والحلول المتنقلة والتوظيف البديهي، وما هو ممكن؟ وكيف سنصل إلى هذه النقطة بدءً من موقعنا الحالي؟ باستخدام المعلومات والتقنيات”.


About the Author



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑