بيان – newjem

بيانات

Published on مارس 9th, 2018 | by admin

10

بيان

تصريح صحفى

حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة

The New Sudanese Justice and Equality Movement

 

بيان

تدين حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة وبأغلظ العبارات، الجرائم الارهابية البشعة والمتكررة التي ترتكبها العصابات الاجرامية المأجورة، والتي تأتي من خارج مسكرات اللاجئين السودانيين بتشاد وتمارس عمليات القتل والارهاب والاغتصاب في داخل معسكرات اللاجئين السودانيين في دولة تشاد الشقيقة، والتي راح ضحيتها عدد من اللاجئين السودانيين، وعلى سبيل المثال لا الحصر: *قتل في معسكر قاقا اللاجيئ حسن عبدالرحمن ادم وجرح اخرون في نفس المعسكر بتاريخ 28 فبراير 2018, كما قتلت الاستاذة زينب اسحق يحيى وهي ام مرضعة وجرح زوجها الاستاذ احمد ابوسانجو اثر هجوم مسلح داخل منزلهم بمعسكر حجر حديد بدولة تشاد بتاريخ 8 مارس 2018، بينما نجا طفلهما الرضيع باعجوبة.*

 

تتقدم حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة بالشكر الجزيل والتقدير الكبير للشقيقة تشاد حكومة وشعبا لإستضافتهم اهلنا الذين شردتهم نظام الابادة الجماعية والتطهير العرقي في السودان/ نظام البشير الهارب من العدالة الدولية، وفي ذات الوقت تطالب الحركة الحكومة التشادية باجراء تحقيقات عاجلة والقبض على الجناة المتورطين وتقديمهم للعدالة.

 

كما تطالب الحركة مفوضية الامم المتحدة للاجئين بتعزيز الحماية الكاملة للاجئين السودانيين العزل وتأمين معسكراتهم *واجراء تحقيقات عاجلة وشفافة في الجرائم التي ارتكبت في كل من معسكر قاقا وحجر حديد* لتحديد المتورطين في عمليات القتل والارهاب والاغتصاب ضد اللاجئين العزل في معسكراتهم التي لجأؤوا اليها هربا من جحيم الابادة والتطهير العرقي التي تمارسه حكومة البشير ومليشياتها في السودان.

 

 تتقدم الحركة باحر التعازي لاسر الشهداء وتتمنى للجرحى عاجل الشفاء، وتدعوا الحركة اللاجئين السودانيين بتوطيد العلاقات مع الشعب التشادي المضياف من اجل المساهمة في توطيد الامن والسلم الاجتماعي في وحول معسكرات اللاجئين بدولة تشاد.

 

الرحمة والخلود لشهداءنا الابرار وعاجل الشفاء للجرحى الكرام وانها لثورة حتى النصر

 

محمد ابراهيم

امين الاعلام والناطق الرسمي باسم حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة.

 09 مارس 2018.

 

 


About the Author



10 Responses to بيان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑