بيانات

Published on أغسطس 6th, 2019 | by newjem1

81

بيان مشترك

بيان مشترك من

حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة

و

الجبهة الشعبية لتحرير السودان

و
حركة العدل والمساواة الديمقراطية

6/8/2019

الى جماهير شعبنا الصابر الصامد

الى اهلنا النازحين واللاجئين

الى قواتنا الثورية الباسلة

بعد إنتصار الثورة السلمية التي انطلقت من دارفور والدمازين ثم عطبرة والخرطوم وعمت الحضر والبوادي, والتي هي امتدادٌ للثورة المسلحة في دارفور والنيل الأزرق وكردفان ونضال أهل الشرق ومضطهدي الكنابي وضحايا السدود ، تهافتت النخب السياسية التي عهِدَها شعبنا بفشلها وممارستها للإقصاء والتهميش والتغييب المتعمد, لإعادة إقتسام السلطة والثروة والنفوذ وإعادة إنتاج الأزمة السودانية في ثوب جديد عنوانها شرعية الثورة الزائفة, وتفاوضوا بعيداً عن أهداف الثورة واتفقوا بتغييب إرادة الجماهير وتعمدوا بعدم إشراك ضحايا التهميش والإستبداد والقهر منذ إستقلال السودان وحتى اليوم مع سبق الإصرار والترصد, وجاؤا بفرية المدنية المغشوشة التي إقتسموا فيها الأدوار مع اللجنة الامنية لنظام الإنقاذ الملعون بتلك الشعارات الرنانة التي قصدوا بها تغييب وعي الشعب السوداني العظيم .

شعبنا الصابر الصامد:

لن تنطلي علينا ألاعيب الدكتاتوريين الإقصائيين والشموليين الجدد, وإن تدثروا بثياب الشعارات العظيمة (حرية, سلام وعدالة) وهم بعيدين كل البعد عن هذه الشعارات التي رفعها شعبنا بصدق وعانق هتافها عنان السماء , ودفن فلذات اكباده, وضحى بأجيالٍ وأجيال ,مشردين ومهجرين.

شعبنا العظيم

إننا في حركات، العدل والمساواة السودانية الجديدة, والجبهة الشعبية لتحرير السودان ،وحركة العدل والمساواة الديمقراطية نعلن الآتي:

أولاً: نترحم على أرواح شهداء ثورتنا المسلحة في دارفور وكردفان والنيل الأزرق, كما نترحم على شهداء ثورتنا السلمية والتي مهرناها بدماءنا ودموع الثكالى والأيتام, حتى سقط رأس النظام البائد, أملاً ببزوغ فجرٍ جديد.

ثانياً: نتقدم بالشكر الجزيل لكل من تقدم بالنصح والمشورة والوساطة, خاصةً الممثلين من إتحادنا الإفريقي العظيم ودولة إثيوبيا الشقيقة , القوى السياسية ,النقابات المهنية الحرة ،منظمات المجتمع المدني والحركات الشبابية الصادقة التي سهرت الليالي من أجل بناء جسرٍ متين للعبور بالمرحلة الإنتقالية التي كنا نأمل أن نؤسس فيها لدولة المواطنة المتساوية.

ثالثاً: إنّ ما تم التوصل اليه من تفاهم أو إتفاق ثنائي ناقص بين قوى الحرية التغيير ومجلس العسكر, فيما عرف بالإعلان الدستوري والإتفاق السياسي, لآ يمثلان حل المشكلة السودانية ، وبالتالي لا يمثلنا مطلقا، ونعتبرهما محاولة جادة لسرقة الثورة ، وإعادة إنتاج الأزمة بشكل جديد ، تتمثل فيها البرجوازية الطفيلية دور المنقذ للشعب وتضع كل دعاة التغيير الحقيقي والجذري في وعاء أعداء الوطن وإلانتهازيين.

رابعاً: نعبر عن عميق أسفنا لضياع هذه الفرصة التاريخية لبناء السودان الذي نحلم به منذ إستقلاله وتحقيق الحرية والعدالة والسلام المستدام والإستقرار في كل ربوع السودان, وذلك بتكرار تجربتي ما بعد نجاح ثورة إكتوبر 1964 وإبريل 1985 من القرن الماضي, وممارسة الإقصاء والتغييب المتعمد من النخب السياسية لشعوب الهامش السوداني والتهرب من معالجة جذور المشكلة السودانية ،بالرغم من التضحيات العظيمة التي قدمتها جماهير شعبنا في الهامش، وتعرضوا لحملات الإبادة الجماعية والتطهير العرقي وارتكبت في حقهم كل جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية.

خامساً: نتقدم بالتحية لقواتنا الثائرة في أحراش وأدغال دارفور وكردفان والنيل الأزرق والشرق الحبيب, ولقاعدتنا الثورية العريضة في كل ربوع السودان وخارجه ، كما ننبهكم بألا تنخدعوا بهذه الخطب الديماجوجية البراقة للأحزاب الخرطونيلية الفاسدة ، كما نوجه جميع قواعدنا الثورية وقادة أفرعنا العسكرية بالاستعداد والتأهب لمواجهة ماهو أصعب في سبيل ثورتنا الظافرة من أجل حقوق ضحايا الظلم والتهميش والقهر والإستبداد والتغييب المتعمد من جانب القوى العنصرية الرجعية .

سادساً: رسالتنا لشعبنا الصابر في معسكرات اللجوء والنزوح, إن فجر الخلاص من الممارسة السياسية الجائرة للأرستقراطية الفاسدة التي أدمنت الفشل وإستمرت في التهميش والإقصاء لم يبزغ بعد, وذلك بتعمد قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري من التوصل لتفاهم ثنائي إقصائي, غُيّب فيه شعبنا عن قصد ليساوموا بإسم شرف ثورتنا المجيدة ،وإننا في حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة, والجبهة الشعبية لتحرير السودان وحركة العدل و المساواة الديمقراطية نجدد عهدنا وإلتزامنا القاطع بأن لا نحيد قيد أنملة عن مسار ثورتنا المسلحة التي بدأناه وفي حسباننا التحديات والتضحيات ، ونجدد عزمنا لمواصلة مشوار نضالنا المخضب بدماء الشهداء والجرحى الكرام, من أجل إقامة الحرية والعدالة ومافيها من حق المواطنة المتساوية وتحقيق السلام العادل الشامل والمستدام وبناء سودان الرفاهية والازدهار.

سابعاً: نبشر كل أبناء شعبنا المظلوم المضطهد عن تكوين لجنة سياسية وغرفة عمليات عسكرية مشتركة بين حركة العدل و المساواة السودانية الجديدة والجبهة الشعبية لتحرير السودان , وحركة العدل والمساواة الديمقراطية، لتحديد متطلبات المرحلة والسعي لتحقيق الوحدة الكاملة بين المؤسسات , للتصدي وبكل حزم لتحديات المرحلة القادمة ، حتى نعبر بشعبنا ووطننا من تلك الدهاليز المظلمة لبلوغ سودان الرفاهية الحقة.

الرحمة والخلود لشهدائنا وعاجل الشفاء لجرحانا, وإنها لثورةٌ حتى النصر.
الحرية أو الدم.

الدكتور/إدريس أزرق
رئيس حركة العدل والمساواة الديمقراطية
القائد الأعلى لقواتها

الدكتور /أيوب أبوشرى
رئيس الجبهة الشعبية لتحرير السودان.
القائد الأعلى لقوات الجبهة الشعبية لتحرير السودان

المهندس/ منصور ارباب يونس
رئيس حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة
القائد الاعلى لقوات الحركة


About the Author



81 Responses to بيان مشترك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑