العالمية

Published on نوفمبر 2nd, 2015 | by admin

0

بيان مركز عزه لتنمية المرأة و الطفل يرفض و يدين الاعتداءات و الاعتقالات الامنية، و هجوم طلاب المؤتمر الوطنى على طلاب دارفور بالجامعات السودانية بالخرطوم

يدين و يستنكر مركز عزه لتنمية المرأة و الطفل هجوم الوحشى لطلاب المؤتمر الوطنى مستخدمين الاسلحة المختلفة السيخ، السواطير، السكاكين، بالاضافة لاسلحة كاتم صوت، للاعتداء على منابر أبناء دارفور بالجامعات السودانية بالخرطوم، جامعة القران و العلوم الاسلاميه، جامعة امدرمان الاسلاميه،
جامعة النيلين،جامعة السودن، جامعة بحرى (جامعة جوبا سابقاً) ، جامعة الزعيم الازهرى، و القوات الامنية التى طوقت المكان لدعم طلاب المؤتمر الوطنى، و تعزيز الدفاع بعشرات المئات من قوات الشرطه التى  استخدمت البمبان، و الذخيرة الحية، لتفريغ حشود الطلاب الذين مازالوا يطالبون بتنفيذ بنود اتفاقية ابوجا و وثيقة الدوحة لسلام دارفور و التى نصت على إعفاء جميع طلاب دارفور من الرسوم الدراسية نتيجة للنزاعات المسلحة التى اختلقها نظام الخرطوم.
بتاريخ 2015-26-10 قام طلاب المؤتمر الوطنى بهجوم مسلح بصورة وحشية، و  بجانب الشرطة التى قامت بالهجوم المسلح و الاعتقالات من داخلجامعة القرآن الكريم و العلوم الاسلامية، اصيب عدد كبير من  الطلاب بجروح خطيرة، و ايضا اعتقلت الشرطة عدد من الطلاب و الاتية أسماءهم و هم:-
ابكر عمر ادم/كلية التربية المستوى الاول.
محمد حامد مهدى/كلية الشريعة و القانون  المستوى الاول.
محمد احمد حسبالله/كلية الشريعة و القانون المستوى الثالث.
ادم احمد محمد/كلية التربية قسم الفيزياء المستوى الاول.
ذكريا عبدالرحيم/كلية اللغة العربية المستوى الثانى.
سمير ابراهيم عبدالرحمن/كلية الشريعة المستوى الاول.
حافظ عبدالرحمن ابكر/كلية التربية المستوى الثانى.
تم اعتقال هولاء الطلاب الذين اصيبوا برصاص الشرطة و مليشيات طلاب المؤتمر الوطنى تم تكبيلهم الى غياهب ما وراء القضبان، بدلاً عن نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج هناك، بالاضافة الى فتح بلاغات تعسفية ضدهم تحت المواد  الاتية:-
42-68-69-77-260-139- القانون الجنائ لسنة 1991، و ايضا قام جهاز الامن باعتقال 7 قيادات اخرين بعد مشاركتهم فى مؤتمر الصلح مع دينكا نوك.
على صعيد اخر اعتقل جهاز الامن بتأريخ 2015-28-10 عدد من الناشطين السياسيين  من أعضاء المؤتمر السودانى وهم:-
نسيبه مسيك.
يوسف هرون.
فؤاد عثمان بلال.
كما اعتقل ايضاً عدد من الطلاب المنتمين للحركة السودنية للتغيير بجامعةالخرطوم و الطلاب هم:-
حسين صلاح الدين عوض الجيد/كلية الاداب المستوى الثانى.
محمد عثمان محمد/كلية الاداب المستوى
الثانى.
معاذ حسن شنقراى/كلية الاداب المستوى
الثالث.
المودودى الدود/كلية الهندسة/ المستوى الرابع/جامعة افريقيا العالميه.
و فى حادثة هجوم و اعتداء من مليشيات جهاز الامن، حيث رميت جثة الطالب محمد الطاهر مقتولاً فى طرقات مدينة النهود، و عند احالة الجثة الى المشرحة تبين انه تم الاعتداء و القتل بالةٍ حادةٍ، و يذك ان الطالب ضحية اعتداء مليشيات  جهاز الامن جغرافياً ينتمى الى اقليم دارفور غرب السودان.
و عليه يناشد مركز عزه الجهات العدلية و القانونية الاتى:-
يجب فتح تحقيق فورى ضد طلاب المؤتمر الوطنى الذين اثاروا الرعب و الهلع بين طلاب الجامعات غير المنتمين لنظام الخرطوم.
تقديم كل المتورطين الى محاكماتٍ عادلةٍ، لكى يستتب الامن و السلام أرجاء الجامعات السودانية.
يجب ان يتم اطلاق سراح جميع المعتقلين دون ادنى شرط او ضمانات، و خاصة طلاب دارفو الذين طالبوا بحقوقهم التى كفلتها لهم اتفاقية ابوجا، و ووثيقة الدوحة لسلام دارفور.
من ناحية انسانية و قانونية، يجب نقل الطلاب المصابين و اسعافهم باسرع ما يمكن لتلقى العلاج السريع، لتفادى مآلات التلوث و الالتهابات لان الاصابات كانت عمداً و محكمة اصابت الاهداف و ليس صدفه.
القبض فوراً على المجرمين الذين قتلوا الطالب محمد الطاهر غدراً و ظلماً.
يجب على نظام الخرطوم الابتعاد عن ثقافة تكميم الافواه، و فتح الباب لحرية التعبير، حرية الصحافة، و الحريات العامه.
يؤكد مركز عزه ان المظاهرات، المسيرات، و الاحتجاجات، يؤكد انها حق مشروع لكل مواطن سودانى، طالما هى سلمية، وفقاً للاعراف، المعاهدات، و الاتفاقيات الدولية التى نصت على حماية حقوق الانسان.
عليه يناشد المركز كل المدافعين عن حقوق الانسان، الناشطين المستقلين، و اصحاب الاقلام الشريفة اثارة هذه القضايا اعلامياً حتى يوقف نظام الخرطوم بطشه بالضعفاء المدنيين الأبرياء .
صوره الى:-
ممثل حقوق الانسان بالسودان.
ممثل مفوضية الامم المتحدة لحقوق الانسان.
منظمة مراقبة حقوق الانسان.
منظمة العفو الدولية.
منظمة الامم المتحدة.
ثاومبيكى رئيس لجنة حكماء افريفيا.
مجلس السلم والامن الافريقى.
مجلس الامن الدولى.
الامين العام للامم المتحدة.

إعلام المركز/ قسم رصد الانتهاكات.


About the Author



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑