عين ثالثة

Published on مايو 23rd, 2016 | by admin

0

بيان تهنئة من المكاتب الخارجية لحركة العدل والمساواة السودانية الجديدة

بسم الله الرحمن الرحيم
حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة.

بيان تهنئة من المكاتب الخارجية لحركة العدل والمساواة السودانية الجديدة حول مرور عام على قرارات المجلس التشريعي السابق.

اولا: التحية للشعب السوداني الابي الذي حافظ على هذا الوطن المترامي الاطراف وجعلها بوتقة حرة نعيش فيها وننعم بخيراتها، ثم دخل عليها الفاسدون لبناء دولة شمولية وفساد وارتزاق ودمار وابادة شعبها وانتهاك حرماتها مما اسهم في انفجار ثورة الهامش والمهمشين في العام ٢٠٠٢ بقيادة الشهيد الدكتور خليل ابراهيم الذي رفع راية الحق باسم حركة العدل والمساواة السودانية.
ومنذ ان بدات هذه الثورة قد تكالب عليها الاعداء بابشع انواع العذاب على شعبنا السوداني والدارفوري بصفة خاصة من قتل واغتصاب وحرق القرى مما جعل فرار اهلنا تاركين ارضهم المحروقة خلفهم وانتشروا في جميع انحاء العالم نزوحا وهروبا من الموت بحثا عن امن سائلين عن طعام وعن ظل يستريحوا فيها.
ايها الشعب السوداني الوفي
احي ذلكم الانسان الذي تدفق على راسه نيران العداوة والحقد وكل انواع الممارسات البشعة اللا انسانية على وهو النازح الذي ترك خلفه ارض جرداء محروقة بنيران الحاقدين الذين ارادوا ان يبيدوهم.
فهذا الانسان هو شعار نضالنا وعبره نحقق السلام ونأتي بالحرية وبشهادته نحاكم كل الجبابرة والمستكبرين في البلاد.
ايها الشعب السوداني القوي
باسمكم ايضا احي قائد الركب الفريق اول منصور ارباب الذي قام بثورة تصحيحية بعد ان دخل الخونه واللئام على ديارنا وارادوا ان يدمروا ثورة الهامش، الا ان المجلس التشريعي قام بتصحيح مسار الثورة بعزل خائن ومدمر الثورة جبريل ابراهيم من رئاسة الحركة والذي جاء بيانة كالماء على اجسامنا بتاريخ ٢٢/٥/٢٠١٥ ففرج كربتنا من الخونة والجهويين والقبليين الذين ارادو ان يبنوا الثورة على اساس قبلي.
ايها الشعب السوداني الامين
إن حركتكم وفي ظرف عام اصبح منتشرأ في كل انحاء السودان بكل هياكلها ومستوياتها التنظيمية وكذلك انتشر في كل بقاء العالم عبر مكاتبها الخارجية لن يترك احد الا وله اتصال معه شيبا وشبابا ونساءا ورجالا وبذلك فإن حركتكم بعد قرارات مجلسكم التشريعي السابق، اصبحت حركة قومية يستوعب كل التنوع الثقافي والعرقي على اساس ان السودان دولة للجميع ولذلك ندعوا كل الشباب والحركات المسلحة والتنظيمات السياسية الحرة التى تدعو للحرية والعدالة والمساواة لتوحيد جهودنا لحل قضايا السودان قبل ان يحترق وطننا بايدي الخائنين والجبنا ونحن بذلك لا نريد شبرٱ من وطننا يكون بعيدأ عنا نريد وطن واحد موحد ويحكمها قانون ونكون كلنا سواسية امام القانون.
اخيرا
نشكر منظمات المجتمع المدني في الداخل والمنظمات الدولية على الروح الانسانية وعلى وقفتهم مع الانسان والانسانية فلهم الفضل الاكبر في بقاء جزء من انسان دارفور حيأ يتذوق لقمة العيش صابرأ منتظرأ، وسيأتي يوم يحاسب فيه كل مجرم ظالم.
دمتم ودامت نضالات الشعب السوداني الى ان يحقق الثورة غاياتها.

يس هارون
امين المكاتب الخارجية لحركة العدل والمساواة السودانية الجديدة
٢٢/٥/٢٠١٦


About the Author



Comments are closed.

Back to Top ↑