حركة العدل والمساواة السودانية ا..." /> بيان ترحيب بقرارات مجلس الأمن الدولي والاتحاد الافريقي – newjem

السودان الآن

Published on أكتوبر 30th, 2015 | by admin

0

بيان ترحيب بقرارات مجلس الأمن الدولي والاتحاد الافريقي

حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة

The Sudanese New Justice and Equality Movement

(New JEM)

logo-200

بيان ترحيب بقرارات مجلس الأمن الدولي والاتحاد الافريقي الخاص بالدعوة الى إعادة التفاوض حول قضية  السودان في دارفور والمنطقتين، وتعيين د. مارتن ايهوقيان مويبهي ممثلاً خاصاً مشتركاً للاتحاد الافريقي والامم المتحدة، ورئيسا لبعثة اليوناميد في دارفور. ترحب حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة بموقف مجلس الأمن الدولي الذي دعا حكومة البشير الي إعادة فتح ملف التفاوض مع الحركات المسلحة حول قضية السودان في دارفور والمنطقتين، خاصة بعد ان توقفت العملية السلمية الخاصة بمشكلة السودان في دارفور في العام ٢٠١١ والتي إنتهت بوثيقة الدوحة التي لم ولن تاتي بالسلام والاستقرار في السودان عامة ودارفور على وجه الخصوص. وتثمن الحركة هذه الخطوة وتأمل ان تعقبها اجراءات تطبيق حظر الطيران في دارفور وباقي مناطق النزاعات. وترى الحركة في ان القضايا الجوهرية التي رفعت الحركة من اجل تحقيقها السلاح، لم تحل بعد وان المدنيين مازالوا يعيشون في وضع غير آمن في معسكرات اللجوء بدول الجوار، حيث يتعرضون لضغوط هائلة من سلطات الدولة المضيفة (الشقيقة تشاد) بالتنسيق مع نظام البشير في الخرطوم باعادتهم الى مناطق الهلاك التي هجروا منها بقوة السلاح دون ادنى مقومات الامن والحياة الكريمة، وكذلك النازحون بالداخل يتعرضون الى تهديدات مماثلة ويتعرضون للقتل والاغتصاب والتشريد والحرمان من ممارسة اعمالهم وحياتهم الطبيعية، وأن الوضع الإنساني واوضاع حقوق الإنسان مازالت بالغة التعقيد ويهدد حياة الملايين من السكان في دارفور وأن الاوضاع في دارفور متدهورة ومقلقة للغاية. كما نشيد ونثمن ونقف مع المواقف الداعية إلى محاسبة مرتكبي الإبادة الجماعية والاعمال الوحشية في دارفور، وجميع مناطق النزاعات في السودان وتقديمهم للمحاسبة وفي مقدمتهم الدكتاتور البشير الهارب من العدالة الدولية ونثمن عالياً الدعوة إلى حماية حقوق الإنسان ونزع سلاح المليشيات التي ترتكب الجرائم المفظعة في حق المدنيين العزل بدارفور، ونتطلع إلى فرض المزيد من الضغوط الاقليمية والدولية على حكومة المؤتمر الوطني والدعوة إلى تنفيذ قرارات الشرعية الدولية. وهنا تتساءل الحركة كيف تمضي عدة سنوات على القرارات الدولية الخاصة بالاوضاع الامنية والسياسية المتردية في دارفور ومازالت حياة المدنيين عرضة للخطر بسبب عدم إلتزام حكومة البشير بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية. تدعوا الحركة المجتمع الدولي للقيام بواجباته حيال حماية المدنيين من هجمات مليشيات الجنجويد والدعم السريع والمليشيات الاخرى التابعة للمؤتمر الوطني المتكررة على الابرياء. كما ترحب حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة برئيس البعثة الاممية الافريقية المشتركة الجديد د. مارتن ايهوقيان اوهومويبهي ونطالبه بالعمل على تطبيق القرارات الدولية السابقة والحالية والعمل على حماية المدنيين في دارفور ومنع المزيد من الإنتهاكات وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها حكومة البشير ومليشياتها ضد شعب دارفور، حفاظاً على وحدة السودان . وفي ذات الوقت، تطالب الحركة مجلس الامن الدولي و مجلس السلم والامن الافريقي، بتعيين وسيط دولي مشترك ومستقل لادارة العملية السلمية على غرار الوسيط الدولي السابق الديبلوماسي جبريل باسولي، وذلك منعا لتداخل المهام والاختصاصات وإعطاء العملية السلمية اهمية قصوى. ان حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة ستعمل بكل ما تملك من قوة لإسقاط ومحاسبة كل من إرتكب جرماً في حق الشعب ولا إفلات من العقاب. ادم عبدالرحمن يحيى أمين الثقافة والإعلام الناطق الرسمي للحركة 30/10/2015


About the Author



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑