السودان الآن

Published on أكتوبر 2nd, 2016 | by admin

0

بيان إدانة لإستخدام النظام السوداني العنصري للأسلحة الكيميائية ضد الشعب السوداني في دارفور

بسم الله الرحمن الرحيم

حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة

The new Sudanese Justice Equality Movement.

مكتب الحركة بجمهورية مصر

بيان إدانة لإستخدام النظام السوداني العنصري للأسلحة الكيميائية ضد الشعب السوداني في دارفور.

“أسلحة كيميائية تحرق أطفالنا والهجرة تغرق شبابنا”

جماهير الشعب السوداني الحر الرافض لحكم القهر والعنصرية:

إنّ النظام الحاكم في السودان, ومنذ أن إستولى على الحكم  بإنقلابٍ عسكري في ظلام ليلة 30 يونيو 1989, أعلنت الحرب مع الشعب السوداني بلا هوادة, حيث عاش الشعب السوداني قساوة الحرب الذي شنها هذا النظام طوال فترة حكمه الذي زاد عن السبع وعشرون عاماً ولم تقف هذه الحرب ليلة واحدة حتي وصل بحال السودان إلي واحدة من أكثر الدول التي تنعدم فيها الأمن والأمان والإستقرار لمواطنيه, ويُعد نظام المؤتمر الوطني من أفسد أنظمة الحكم في دول العالم, نظام هجّر أكثر من ثلث الشعب السوداني الى خارج البلاد, حيث رأينا في الأسابيع الماضية كيف غرِقَ الشباب في البحر الأبيض المتوسط في مسافة قريبة من مصر هربا من جحيم الكيماوي الذي يستخدمه النظام ضدهم في دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة.

حيث أعلنت منظمة العفو الدولية أن نظام الخرطوم نفذ هجوماً بأسلحة كيميائية في الفترة من يناير وحتى سبتمبر 2016م نحو ثلاثين هجوماً موسعاً علي جبل مرة استشهد فيها نحو (200 إلي  250) شهيد جلهم من الأطفال! ونشرت المنظمة صوراً التقطتها الأقمار الصناعية وأنها إستمعت إلي شهادة الناجين من جحيم الكيماوي ورغم نفي نظام الخرطوم العنصري ارتكاب تلك الجريمة المروعة بأسلحة محرمة دولياً, إلا أنّ الوقائع علي الأرض والصور البشعة المنشورة تؤكد ما ذهبت إليه منظمة العفو الدولية.

وإزاء تلك الجريمة النكراء, تدين حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة بجمهورية مصر وتستنكر بشدة لما قام به نظام الإبادة الجماعية من إستخدام لأسلحة كيميائية محرمة دوليا ضد الشعب السوداني الأصيل في دارفور, وتحمِّل الحركة المسؤولية الكاملة للمؤتمر الوطني  وعلي رأسه عمر البشير الهارب من محكمة الجنايات الدولية, والذي  بنى سياساته علي القتل والتشريد والتهجير للشعب السوداني.

كما تطالب حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة بجمهورية مصر, المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لإجراء تحقيق عاجل وشفاف رغم قناعاتنا بصحة ما جاء في تقرير منظمة العفو الدولية, والقبض على البشير وأعوانه  المطلوبين  دوليا. كما تدعوا الحركة كل القوى السياسية المعارضة والحركات المسلحة وغير المسلحة والشباب والطلاب والنقابات ومنظمات المجتمع المدني, إعلان حملة واسعه تضامنا مع الشعب السوداني في دارفور الذي  يقتل بالكيماوي .

عاش كفاح الشعب من أجل حقوقه المشروعة,

الرحمة والخلود للشهداء وعاجل الشفاء للجرحى.

“الثورة مستمرة حتى النصر”

الفاضل محمد (مجهر)

رئيس مكتب الحركة بجمهورية مصر
01.10.2016 القاهرة


About the Author



Comments are closed.

Back to Top ↑