عين ثالثة

Published on أغسطس 29th, 2016 | by admin

0

المبعوث الأميركي يجري مباحثات في ولاية النيل الأزرق ويلتقي مساعد البشير الثلاثاء

أجرى المبعوث الأميركي لدولتي السودان وجنوب السودان، دونالد بوث، الذي، وصل العاصمة الخرطوم اجتماعات نادرة في ولاية النيل الأزرق، على أن يلتقي الثلاثاء في ختام مباحثاته، مساعد الرئيس السوداني، ابراهيم محمود.

واجتمع المبعوث ووفده المرافق، الإثنين، بحاضرة ولاية النيل الأزرق، الدمازين، الى والي الولاية، حسين يس، وعدد من الوزراء، وممثلين لمفوضية العون الإنساني ومنظمة (أيكوم) بالولاية.

وابلغ والي النيل الأزرق، المبعوث الأميركي، ان الحركة الشعبية، ـ شمال، ظلت تمارس ما اعتبرها تعنتا عبر استهداف المدنيين والعاملين بمنظمات العمل الإنساني بالولاية، قائلاً إن استقرار الأوضاع الإنسانية بالولاية بفضل مجهودات الحكومة الإتحادية، وإسهامها في إرساء دعائم الاستقرار والنهضة الخدمية والإنسانية بالولاية.

وتناول الوالي طبقاً لوكالة السودان للأنباء الإعتداء الذي تعرض له العاملين بجمعية الهلال الأحمر بالولاية مؤخراً وقدم الوفد تنويرات حول أهداف زيارتهم للولاية.

وقدم وزيرا الصحة والتخطيط العمراني تنويرين منفصلين حول المنجزات الخدمية للمواطنين بالولاية عامة والمتأثرين على وجه الخصوص.

وبحسب مصادر حكومية مطلعة تحدثت لـ(سودان تربيون) فإن المبعوث اظهر خلال زيارته للنيل الأزرق اهتماما بأوضاع النازحين المتأثرين بالحرب في المنطقة، وناقش القضايا ذات الصلة بالمساعدات وأوضاعهم العامة.

وكان بيان لوزارة الخارجية الاميركية حول زيارة بوث للسودان، الأحد، قال إن المبعوث، سيلتقي خلال زيارته النيل الأزرق، مجموعة من الأشخاص المتضررين من الحرب، كما يجرى محادثات مع زعماء محليين وممثلين عن المجتمع المدني بالولاية، فضلا عن موظفين من منظمات دولية.

وأضافت الخارجية الأميركية فى بيانها أن الولايات المتحدة “ما زالت ملتزمة التزاما عميقا تجاه الشعب السوداني”.

وفي الخرطوم قال تحالف (قوى المستقبل للتغيير)، في بيان الأثنين، إنه التقى الفريق اﻻستراتيجي لمكتب المبعوث الخاص اﻻميركي، دونالد بوث. وبحث اللقاء طبقاً للبيان عملية دفع الحوار الوطني للامام، واللقاء التحضيري الذي يشمل كل القوي السياسية الداعمة للحوار، بجانب كيفية تجاوز العقبات والتحديات التي تواجه شمولية الحوار.

ووصل المبعوث الاميركي، الخرطوم، الأحد، في ثاني زيارة له خلال أقل من شهر، حيث سبقت زيارته السابقة التي خصصها للوقوف على الأوضاع في دارفور، استئناف المفاوضات في مساري دارفور والمنطقتين، بأيام معدودة.

وعلمت (سودان تربيون) أن بوث سيلتقي في الحادية عشرة من صباح الثلاثاء، مساعد الرئيس، رئيس وفد الحكومة في مفاوضات المنطقتين ابراهيم محمود حامد. لبحث التطورات فيما يتصل بالعملية التفاوضية في السودان ومدى جاهزية الحكومة لإستئناف المفاوضات في جولتها المقبلة.

وانهارت جولة من المفاوضات هذا الشهر بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية، بسبب عدم اتفاق الطرفين على كيفية إيصال المساعدات للمتضررين من الحرب في النيل الأزرق وجنوب كردفان، وكان بوث من بين المرابطين في مقر التفاوض لأيام.

وتمسكت الخرطوم خلال الجولة المنهارة، بمسارات داخلية للإعانات، بينما تمترست الحركة خلف أهمية خلق مسار خارجي بجانب الطرق الداخلية واقترحت ميناء أصوصا الأثيوبي لنقل الإعانات.


About the Author



Comments are closed.

Back to Top ↑