السودان الآن

Published on ديسمبر 31st, 2015 | by admin

0

العدل والمساواة الجديدة ومسئول مكتب دارفور يتفقان علي تطوير اتفاق الدوحة

التقي ظهر اليوم وفد حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة برئاسة الباشمهندس منصور ارباب يونس يرافقه اعضاء المكتب التنفيذي ،د/ امين حسن عمر ،امين مكتب سلام دارفور بمكتبه بديوان الحكم الاتحادي ،وفي اللقاء تناول رئيس الحركة مجريات الحوار الوطني بدء من الدعوة التي تلقاها من السيد رئيس الجمهورية فيما يختص بالدعوة للمشاركة في الحوار الوطني ،ومن جانبه ثمن مبدأ الحوار الوطني ومضامينه ،موضحا الا سبيل الي النهوض بالبلاد دون الحوار الجاد الذي يلبي اشواق وتطلعات الشعب ،وقال اننا جئنا الي الحوار بشجاعة نادرة حسدنا عليها الكثيرون وخطونا خطوة هامة الي الامام أملا في ايجاد مخرج لقضايا الوطن ،وفي معرض حديثه تطرق الي عدة محاور هامة وقال لابد للحكومة ان تتلزم بها ادبيا وإنسانيا كمسألة الاسري الذين تم استصدار احكام بالاعدام مؤخرا في حقهم ،واشار في حديثه الي أن مشكلات البلاد ما زالت متشعبة وفي حاجة ماسة الي اجماع وطني لحل كافة القضايا ومعالجة جزورها، مثل مشلة النازحين واللاجئين فضلا عن قضايا السلام والوحدة واحترام حقوق الانسان والمواطنة ونبذ الحرب ،وتحدث بنبرة عالية بأن الحوار الوطني الدائر الان في قاعة الصداقة لا يحل كل القضايا كالترتيبات الامنية واستيعاب المقاتلين ودمجهم في مؤسسات الدولة المختلفة والاستماع جيدا الي مطالب النازحين واللاجئين وفي السياق ذاته دعي الي ضرورة قيام منبر تفاوضي لحسم تلك القضايا وحلها جزريا ،وداعيا الي ان زمان مكان التفاوض ليس بالمشكل بقدر ما هو ضروري ومطلب ملح لجبر الضرر الذي لحق بأهل الاقليم وعموم أهل السودان، واختتم حديثه بأن الحركة جاهزة في الولوج الي الحوار وتدلوا بدلوها في حال توفر البيئة المناسبة التي تلائم اطروحاتها وسياساتها وفق شروطها المعلنة .
ومن جانب اخر تحدث د/أمين حسن عمر مستهلا بشكره وتقديره لقيادة الحركة وانحيازها تجاه الحوار الوطني ،وادلف قائلا ان مشكلة البلاد ستبقي عصية علي السودانيين في حال تباعدهم عن الحوار وان الحرب مهما طال امدها سوف تحسم بالجلوس الي طاولة الحوار،وصرح بان مكتبه في اتصال دائم مع قادة الحركات المسلحة ولا يستثني أحد، وأنه لا يفضل حركة علي اخري في اطار سعيه لاستقطاب الحركات للحوار الوطني او في منابر التفاوض.وذكر انه علي أهبة الاستعداد في الجلوس مع الحركات لاجراء مفاوضات وفق وثيقة الدوحة للسلام التي تم تضمينها في الدستور .
وفي الاطار ذاته تحدث الاستاذ خالد ثالث الامين السياسي للحركة عن اهمية المنبر التفاوضي لحل القضايا العالقة التي لا تجد حظها من الحلول في مائدة الحوار الوطني ،مؤكدا جاهزية الحركة في مشاركتها في لجان الحوار الوطني بكفاءة ومسئولية عالية .
وامن الطرفان علي ضرورة الالتزام بايجاد حلول ناجعة لمشكلات البلاد عبر الحوار مع توسيع مواعين الحوار لتسع الكل.


About the Author



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top ↑