خبر عاجل

Published on فبراير 17th, 2016 | by admin

0

السلطات السودانية تعتقل العشرات من مناهضي السدود وتفض وقفة احتجاجية بالخرطوم

فرقت الشرطة السودانية وقوات الأمن، الأربعاء، احتجاجات سلمية بالخرطوم نفذها رافضي تشييد الحكومة لسدي دال وكجبار بشمال السودان، وتزامنت الاعتراضات مع انعقاد ملتقى استثماري بمشاركة الرئيس السوداني عمر البشير،بجانب وفود عربية استثمارية.

وتجمع المحتجين الذين تقاطروا من بلدات مختلفة في شمال السودان والخرطوم، أمام فندق السلام روتانا بقلب العاصمة الخرطوم الذي بدأت فيه فعاليات ملتقى السودان الاستثمار بحضور ممثلين للمملكة العربية السعودية التي وافقت على تمويل السدود مثار الرفض.

ووفقا لشهود عيان فان السلطات استخدمت القوة المفرطة في تفريق المحتجين، واعتقلت العشرات غالبيتهم من النساء ، واقتادتهم الى احد أقسام الشرطة قبل أن تشرع في الإفراج عنهم تباعا.

وطالت الاعتقالات بحسب مسؤول الإعلام باللجنة العليا لمناهضة السدود بشمال السودان، محمد مصطفى، كل من الناشطة شاهيناز مصطفى، ومي فضل رئيسة اللجنة الشبابية لمناهضة السدود بالخرطوم، وميناس مصطفى، ومشهد داؤود، وسمير فضل عضو اللجنة الشعبية لمناهضة سدي دال وكجبار، بجانب اصابة العشرات من المحتجين.

وابلغ مصطفى “سودان تربيون” أن ما لايقل عن الف شخص شاركوا في الوقفة الاحتجاجية، حيث بدأ التجمع، منذ وقت مبكر، ورفع المحتجون لافتات معارضة لقيام السدود في تلك المناطق.

وأضاف ان المحتجين ارادوا تسليم مذكرة للوفود العربية الزائرة رافضة لقيام تلك السدود، لكنهم منعوا كليا من التقدم حيث مكان المجتمعين.

وتابع ان قوات الشرطة والأمن “استخدمت القوة المفرطة والهراوات والغاز المسيل للدموع في تفريق المحتجين واعتقلت العشرات منهم “.

وقال اعلام اللجنة الدولية لمناهضة السدود، أن السلطات أفرجت عن 31 من المعتقلين، لكن الغموض بكتنف مصير بعض المشاركين في الوقفة ، حيث لم يعرف الوجهة التي اقتيدوا اليها.

وأفادت لجنة الإعلام أن 8 من قيادات لجنة المناهضة لازالوا قيد الحجز وهم د. محمد جلال هاشم ،جوليا فكري، فاطمة عبدالله ،اعتزاز سيد احمد ،محمد عبد الغني ، تهاني قاسم ،صباح عثمان ونجم الدين البصيري.


About the Author



Comments are closed.

Back to Top ↑